حياتي الجديدة

حياتي الجديدة

اسرة ومجتمع
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء




شاطر | 
 

 طرائف رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام جنة
وصيفة المنتدي
وصيفة المنتدي
avatar

رسالتي :
الدولة : مصر مزاجي :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 328
النقاط المكتسبة : 2467
التقييم : 5
تاريخ الميلاد : 05/07/1990
تاريخ التسجيل : 01/04/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: طرائف رمضان   الخميس 04 أغسطس 2011, 8:05 am

هناك الكثير من طرائف ونوادر شهر رمضان التي تضفي البهجة والمرح على الصائم

يوم الشك


تقضي الشريعة الإسلامية بأنه لا صيام لشهر رمضان حتى تثبت الرؤية، وقد كان الصوم في يوم الشك مثار خلاف بين الفقهاء.
ومن طريف ما يروي أن (شريكًا) قاضي المسلمين على عهد (الرشيد)، كان في مجلس الخليفة في يوم الشك والفقهاء عنده، فلم يزالوا جلوسًا إلى الظهر ينتظرون الأنباء من هنا وهناك، فجاءت بأن الهلال لم يره أحد البارحة، وكان بين يدي الخليفة تفاح، فطرح إلى كل من الجالسين تفاحة، فأكلوا إلا القاضي (شريكًا)، فإنه لم يقرب تفاحته.
فأراد الفقيه الكبير (أبو يوسف) أن يوقع بين الخليفة وقاضيه، فقال: انظر يا أمير المؤمنين إلى قاضيك يخالفك؛ إذ إنه أبى أن يأكل ويريد أن يتم صيام اليوم.
ووجد القاضي نفسه في مأزق، ولكن بديهته أسعفته بقوله: "لم أخالفك يا أمير المؤمنين، بل هو الذي خالفك... إنما أنت إمام ونحن الرعية لا نفطر حتى تفطر أنت، وليس لنا أن نتقدمك".
قال الخليفة: (صدقت)، ثم أكل وبعده أكل شريك.
المصدر: كتاب (رمضانيات.. أدب فن نوادر) للأستاذ مصطفى عبد الرحمن.


مدعي النبوة


كان المأمون يسهر في رمضان مع بعض أخصائه، ومعهم القاضي يحيى بن أكثم، فدخل عليهم رجل يزعم أنه النبي إبراهيم الخليل.
قال له المأمون: كانت لإبراهيم معجزات هي أن النار تكون عليه بردًا وسلامًا، وسنلقيك في النار، فإن لم تمسّك آمنا بك.
قال الرجل: بل أريد معجزة أخرى.
فقال المأمون: فمعجزة موسى بأن تلقي عصاك فتصير ثعبانًا، وتضرب بها البحر فينشق، وتضع يدك في جيبك فتخرج بيضاء من غير سوء.
قال الرجل: وهذه أثقل من الأولى، أريد أخرى أخف.
فقال المأمون: فمعجزة عيسى u وهي إحياء الموتى.
قال الرجل: مكانك، إني أقبلُ هذه المعجزة، وسأضرب الآن رأس القاضي يحيى ثم أحييه لكم الساعة.
فهبَّ القاضي يحيى قائلاً: "أنا أول من آمن بك وصدق".
فضحك المأمون، وأمر له بجائزة وصرفه.
المصدر: كتاب (رمضانيات.. أدب فن نوادر) للأستاذ مصطفى عبد الرحمن.


عمر بن عبد العزيز والأعرابي

كان من عادة عمر بن عبد العزيز وهو والي المدينة أن يصلي في رمضان الصلوات الخمس كلها في مسجد رسول الله .. وبينما هو يصلي العصر رأى أعرابيًّا يأكل بجانب قبر الرسول، فدنا منه فقال له: أمريض أنت؟!
قال: لا.
قال: أعلى سفر؟
قال: لا.
قال: فما لك مفطر والناس صائمون؟!
قال الأعرابي: إنكم تجدون الطعام فتصومون، وأنا إن وجدته لا أدعه يفلت مني.
ثم أنشد:
ماذا تقـول لبائـس متوحـد *** كالوعل في شعب الجبال يقيم

يصطاد أفراخ القطـا لطعامـه *** وبنـوه أنضاء الهموم جثـوم
والقوم صاموا الشهر عند حلوله *** لكنـه طول الحيـاة يصـوم
المصدر: كتاب (رمضانيات.. أدب فن نوادر) للأستاذ مصطفى عبد الرحمن.


صوم عرفة ورمضان


قيل مرة لمزيد المدني -وهو واحد من ظرفاء العرب-:

"صوم يوم عرفة يعدل صوم سنة بكاملها".

فصام (مزيد) إلى الظهر ثم أفطر، وقال:

"يكفيني ستة أشهر يدخل فيها شهر رمضان".‏


من يصوم عن أهل بلد ؟!



يروى أن صائمًا دخل قرية في رمضان، فرأى كل من فيها يأكلون نهارًا. استغرب الأمر، وقال لهم: أما عندكم رمضان؟!

قالوا: بلى، ولكن شيخنا يصوم عنا.

فذهب إلى دار الشيخ مستغربًا، ودخل وكان الوقت نهارًا، فرأى أمام الشيخ سفرة طولها كذا ذراعًا، وعليها ما لذَّ وطاب من المآكل، والشيخ يلوك الطعام، فقال:

شيخي، علمت أنك تصوم عن أهل البلد؟!

فرد الشيخ قائلاً: يا جاهل، من يصوم عن أهل بلد، أَلاَ يتسحر مرة كل نصف ساعة؟


السقف صائم !


كان أحد الفقراء يسكن في بيت قديم، وكان يُسمع لسقفه قرقعة مستمرة لأية حركة، فلما جاء صاحب المنزل، قال له الساكن: أصلح السقف، أصلح الله حالك.
فأجابه صاحب المنزل: لا تخف، إن السقف صائم يسبح ربَّه.
فقال الساكن: أخشى بعد الإفطار أن يطيل السجود وهو يصلي القيام، فلا يقوم ولا أقوم!!
المصدر: كتاب (بستان رمضان) للأستاذ محمد مبارك.


لا تصم إلا ويدك مغلولة إلى عنقك


جاء رجل يومًا إلى فقيه يستفتيه، فقال له: لقد أفطرت يومًا في رمضان بعذر.
فقال: اقضِ يومًا.
قال: قضيت وأتيت أهلي وقد صنعوا (ميمونة)، فامتدت إليها يدي وأكلت منها.
قال: فاقض يومًا آخر.
قال: قضيت وقد أتيت أهلي وقد صنعوا (هريسة)، فسبقتني يدي إليها وأكلت منها.
قال: الرأي عندي أنك لا تصوم إلا ويدك مغلولة إلى عنقك.
المصدر: كتاب (رمضانيات.. أدب فن نوادر) للأستاذ مصطفى عبد الرحمن.


يا له من صيام !


الإنسان على ما جُبل عليه، وهذا ما حدث فعلاً لأحد الشباب؛ حيث قرَّر أن يصوم يومًا تطوّعًا في الصيف، فأمسك عن الطعام والشراب، وما لبث أن غابت قضية الصيام عن ذهنه، فلما أتى وقت الغداء تناول وجبة دسمة من الأرز واللحم وغير ذلك من أطايب الطعام، كل ذلك وهو ناسٍ أنه صائم.

بل إنه أتبع طعامه بالكثير من الفواكه الطازجة، وبعد انتهائه من غدائه الدسم تذكّر أنه صائم، ثم ذهب إلى صلاة العصر ونسي مرة أخرى أنه صائم، فشرب كوبين من الشاي الثقيل، ثم تذكر مرة أخرى أنه صائم، ولا يزال هذا الشاب يتساءل حتى يومنا هذا: يا تُرى، هل صيامي صحيح؟!


بين الحجاج وأعرابي صائم


خرج الحجاج ذات يوم قائظٍ، فأُحضر له الغذاء، فقال: اطلبوا من يتغذى معنا. فطلبوا، فلم يجدوا إلاَّ أعرابيًّا، فأتوا به، فدار بين الحجاج والأعرابي هذا الحوار:
الحجاج: هلم أيها الأعرابي لنتناول طعام الغذاء.
الأعرابي: قد دعاني من هو أكرم منك فأجبته.
الحجاج: من هو؟
الأعرابي: الله تبارك وتعالى، دعاني إلى الصيام فأنا صائم.
الحجاج: تصومُ في مثل هذا اليوم على حَرِّه.
الأعرابي: صمتُ ليوم أشد منه حرًّا.
الحجاج: أفطر اليوم وصُمْ غدًا.
الأعرابي: أوَيضمن الأمير أن أعيش إلى الغد؟
الحجاج: ليس ذلك إليَّ، فعِلمُ ذلك عند الله.
الأعرابي: فكيف تسألني عاجلاً بآجلٍ ليس إليه من سبيل؟!
الحجاج: إنه طعام طيب.
الأعرابي: والله ما طيَّبه خبّازُك وطباخك، ولكن طيبته العافية.
الحجاج: بالله ما رأيت مثل هذا.. جزاك الله خيرًا أيها الأعرابي، وأمر له بجائزة.



البخلاء والصوم



دخل شاعر على رجلٍ بخيل، فامتقع وجه البخيل، وظهر عليه القلق والاضطراب، ووضع في نفسه إن أكل الشاعر من طعامه فإنه سيهجوه.. غير أن الشاعر انتبه إلى ما أصاب الرجل، فترفق بحاله، ولم يطعم من طعامه.. ومضى عنه وهو يقول:
تغير إذ دخلت عليه حتى *** فطنت فقلت في عرض المقال
عليَّ اليوم نذر من صيام *** فأشرق وجهه مثل الهـلال

ومن الأشعار الجميلة التي قيلت في ذم البخلاء الصائمين، قول الشاعر:
أتيت عمرًا سحرًا *** فقال: إني صائـمٌ
فقلت: إني قاعدٌ *** فقال: إنـي قائـمٌ
فقلت: آتيك غدًا *** فقال: صومي دائمٌ

ومن ذلك ما قال أبو نُوَاس يهجو الفضل قائلاً:
رأيت الفضل مكتئبًا *** يناغي الخبز والسمكا
فأسبل دمعـة لمـا *** رآنـي قادمًا وبكـى
فلما أن حلفـت له *** بأني صائم ضحكـا



الشيطان في المسجد


كان أحد الإئمة يقيم الصفوف للصلاة، والمعلوم من حال كبار السن وجود بعض التهاون في سد الفرجات في الصف إلا من رحم الله، فطلب منهم الإمام المرة تلو الأخرى أن يسدُّوا الفرجة في الصف، وألاّ يدعوا فرجةً للشيطان، ولكنهم لم يحرِّكوا ساكنًا. فلما أكثر عليهم الإمام صرخ أحدهم غاضبًا: إن كان الشيطان سيأتي في الفرجة فدعه يصلي معنا! هذا شيء طيِّب!!


الموت قبل الإفطار


رُئِي أعرابي وهو يأكل فاكهة في نهار رمضان، فقيل له: ما هذا؟
فقال الأعرابي على الفور: قرأت في كتاب الله {كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ} [الأنعام: 141]. والإنسان لا يضمن عمره، وقد خفتُ أن أموت قبل وقت الإفطار، فأكون قد مِتُّ عاصيًا.


صوموا لرؤيته


جاء رجل إلى القاضي حسين -وهو من فقهاء الشافعية- فقال له الرجل: لقد رأيت النبي في المنام، فقال لي: (إن الليلة بداية رمضان).
فقال له القاضي: إن الذي تزعم أنك رأيته في المنام قد رآه الصحابة في اليقظة، وقال لهم: "صوموا لرؤيته".


صيام البطن


جاء رجل إلى فقيه، فقال: أفطرت يومًا في رمضان.
فقال له الفقيه: اقضِ يومًا مكانه.
قال: قضيت, وأتيت أهلي وقد صنعوا مأمونية (نوع من الحلوى الفاخرة)، فسبقتني يدي إليها, فأكلت منها.
قال الفقيه: اقض يومًا مكانه.
قال الرجل: قضيت, وأتيت أهلي وقد صنعوا هريسة، فسبقتني يدي إليها.
فقال الفقيه: أرى ألاَّ تصوم بعد ذلك إلا ويدك مغلولة إلى عنقك!!

منصب شاهدة الهلال



في عهد السلطان محمد الناصر بن قلاوون جاء رمضان شتاء، وكانت السماء مغيمة فلم تثبت رؤية الهلال رسميًّا، فأجمع الناس على عدم الصيام، ولكن حدث أن زوجة مفتي البلد كانت تتراءى الهلال من فوق سطح منزلها -وكانت حديدة البصر- فرأته من خلال السحاب!

فأخبرت زوجها بذلك فصدقها، وذهب إلى السلطان فقصَّ عليه القصة، فاستدعاها السلطان وأحلفها اليمين، فصدقها الحضور وأُعلنت رؤية هلال رمضان رسميًّا من جديد وصام الناس.

وقد وُظِّفت هذه المرأة بعد ذلك شاهدة لرؤية الهلال رسميًّا، ولم يحدث قبل هذه السيدة ولا بعدها أن فازت سيدة بمثل هذا التقدير، حتى أصبحت تقوم مقام المناظير المعظَّمة.



نوادر البخلاء


أمر بخيل أولاده بشراء لحم وطبخه، ففعلوا، فأكله كله ولم يبق إلا عظمة، وعيون أولاده ترمقه. فقال: ما أعطي

أحداً منكم هذه العظمة حتى يحسن وصف أكلها.
فقال الأكبر: أمشمشها وأمصها، حتى لا أدع للذر فيها مقيلاً.
قال: لست بصاحبها.
فقال الأوسط: ألوكها وألحسها حتى لا يدري أحد لعام هي أم لعامين.
قال: لست بصاحبها.
فقال الأصغر: أمصها ثم أدقها وأسفها سفًّا.
قال: أنت صاحبها زادك الله معرفة وحزمًا.
******************

كان المنصور شديد البخل جدًّا، مر به مسلم الحادي في طريقه إلى الحج، فحدا له يومًا؛ فطرب وطابت نفسه.
ثم قال: يا ربيع أعطه نصف درهم.
فقال مسلم: نصف درهم يا أمير المؤمنين، والله لقد حدوت لهشام، فأمر لي بثلاثين ألف درهم.
فقال: تأخذ من بيت مال المسلمين ثلاثين ألف درهم... يا ربيع: وَكِّلْ بِهِ من يَسْتَخْلِصُ منه هذا المال.
قال ربيع: فما زلت أمشي بينهما وأروضه حتى شَرَطَ مسلم على نفسه أن يحدو له في ذهابه وإيابه بغير مؤنة.
******************

قال مروان بن أبي حفصة: ما فرحت بشيء أشد مما فرحت بمائة ألف درهم وهبها لي المهدي، فوزنتها فرجحت درهماً، فاشتريت به لحماً.
واشترى يومًا لحمًا بدرهم، ثم رده على القصاب بنقصان دانقين.
واجتاز يوماً بأعرابية، فأضافته، فقال: إن وهب لي أمير المؤمنين مائة ألف درهم وهبت لك درهمًا، فوهبه سبعين ألف درهم فوهبها أربعة دوانق.
******************

ومن الموصوفين بالبخل أهل مرو، يقال: إن عادتهم إذا ترافقوا في سفر أن يشتري كل واحد منهم قطعة لحم ويشكها في خيط ويجمعون اللحم كله في قدر، ويمسك كل واحد منهم طرف خيطه، فإذا استوى اللحم جر كل منهم خيطه وأكل لحمه وتقاسما المرق.
******************

وقيل لبخيل: من أشجع الناس. قال: من سمع وقع أضراس الناس على طعامه ولم تنشق مرارته.
******************

وقيل لبعضهم: أما يكسوك محمد بن يحيى؟ فقال: والله لو كان له بيت مملوء إبرًا، وجاء يعقوب ومعه الأنبياء شفعاء، والملائكة ضمناء، يستعير منه إبرة ليخيط بها قميص يوسف الذي قد من دُبُر، ما أعاره إياها، فكيف يكسوني؟ وقد نظم ذلك من قال:


لو أنّ دارك أنبتت لك واحتشت ... إبراً يضيق بها فناء المنزلِ

وأتاك يوسف يستعيرك إبرة ... ليخيط قَدَّ قميصه لم تفعلِ

وكان المتنبي بخيلاً جداً مدحه إنسان بقصيدة، فقال له: كم أمّلت منّا على مدحك؟ قال: عشرة دنانير. قال له: والله لو ندفت قطن الأرض بقوس السماء على جباه الملائكة ما دفعت لك دانقًا.
******************

وقال دعبل: كنا عند سهل بن هارون، فلم نبرح حتى كاد يموت من الجوع، فقال: ويلك يا غلام آتنا غداءنا، فأتى بقصعة فيها ديك مطبوخ تحته ثريد قليل فتأمل الديك فرآه بغير رأس، فقال لغلامه: وأين الرأس؟ فقال: رميته، فقال: والله إني لأكره من يرمي برجله، فكيف برأسه؟ ويحك أما علمت أن الرأس رئيس الأعضاء ومنه يصيح الديك ولولا صوته ما أريد، وفيه فَرْقُه الذي يُتَبَرَّكُ به وعينه التي يضرب بها المثل، فيقال: شراب كعين الديك، ودماغه عجيب لوجع الكلية، ولم نر عظمًا أهش تحت الأسنان من عظم رأسه، وهبك ظننت أني لا آكله، أما قلت عنده من يأكله. انظر في أي مكان رميته فأتني به. فقال: والله لا أدري أين رميته، فقال: ولكني أنا أعرف أين رميته. رميته في بطنك، الله حسبك.
******************

وعن خاقان بن صبح قال: دخلت على رجل من أهل خراسان ليلاً فأتانا بمسرجة فيها فتيلة في غاية الرقة، وقد علق فيها عوداً بخيط، فقلت له: ما بال هذا العود مربوطاً. قال: قد شرب الدهن وإذا ضاع ولم نحفظه احتجنا إلى غيره، فلا نجد إلا عوداً عطشاناً، ونخشى أن يشرب الدهن.
قال: فبينما أنا أتعجب وأسأل الله العافية إذ دخل علينا شيخ من أهل مرو، فنظر إلى العود، وقال: لقد فررت من شيء ووقعت فيما هو شر منه، أما علمت أن الريح والشمس يأخذان من سائر الأشياء وينشفان هذا العود، لم لا اتخذت مكان هذا العود إبرة من حديد، فإن الحديد أملس وهو مع ذلك غير نشاف، والعود أيضًا ربما يتعلق به شعرة من قطن الفتيلة فينقصها.
فقال له الرجل الخراساني: أرشدك الله، ونفع بك، فلقد كنت في ذلك من المسرفين.
******************

وقال الهيثم ابن علي: نزل على أبي حفصة الشاعر رجل من اليمامة، فأخلى له المنزل ثم هرب مخافة أن

يلزمه قراه في هذه الليلة فخرج الضيف واشترى ما احتاج إليه، ثم رجع وكتب إليه:
يا أيّها الخارجُ من بيته ... وهاربًا من شِدّة الخوفِ
ضيفُك قد جاء بِزَادٍ لَهُ ... فارْجِعْ وكُنْ ضيفًا على الضيفِ

واشترى رجل من البخلاء داراً وانتقل إليها، فوقف ببابه سائل فقال له: فتح الله عليك. ثم وقف ثان، فقال له مثل ذلك، ثم وقف ثالث، فقال له مثل ذلك، ثم التفت إلى ابنته، فقال لها: ما أكثر السؤال في هذا المكان. قالت يا أبت ما دمت مستمسكاً لهم بهذه الكلمة فما تبال كثروا أم قلوا.
******************

قال ابن حسان:كان عندنا رجل مقل، و كان له أخ مكثر وكان مفرط البخل، شديد النفح فقال له يوماً أخوه: ويحك! أنا فقير معيل، وأنت غني خفيف الظهر، لا تعينني على الزمان، ولا تواسيني ببعض مالك، و لا تتفرج لي عن شيء! و الله ما رأيت قط ولا سمعت أبخل منك!
قال: ويحك! ليس الأمر كما تظن، ولا المال كما تحسب، ولا أنا كما تقول في البخل ولا في اليسر والله لو ملكت ألف ألف درهم، لوهبت لك خمسمائة ألف درهم. يا هؤلاء... رجل يهب في ضربة واحدة خمسمائة الف درهم يقال له بخيل!
******************

وكان خالد بن يزيد - مولى المهالبة - ينزل في شق بني تميم فلم يعرفوه. فوقف عليه ذات يوم سائل، وهو في مجلس من مجالسهم. فأدخل يده في الكيس ليخرج فلسًا، وفلوس البصرة كبار. فغلط بدرهم بغلي. فلم يفطن، حتى وضعه في يد السائل. فلما فطن استردّه وأعطاه الفلس. فقيل له: هذا لا نظنه يحل. وهو قبيح! قال: قبيح عند مَنْ؟ إني لم أجمع هذا المال بعقولكم، فأفرقه بعقولكم! ليس هذا من مساكين الدراهم. هذا من مساكين الفلوس!
******************

قال رجل لبعض البخلاء: لم لا تدعوني إلى طعامك؟ قال: لأنك جيد المضغ سريع البلع، إذا أكلت لقمةً هيّأت أخرى، قال: يا أخي أتريد إذا أكلت عندك أن أصلي ركعتين بين كل لقمتين؟
******************

وقال آخر لبخيل: لم لا تدعوني إلى طعامك؟ قال: لأنك تُعَلِّق، وتُشَدِّق، وتُحَدِّق، أي تحمل واحدة في يدك، وأخرى في شدقك، وتنظر إلى الأخرى بعينك.
******************

وقال بعض البخلاء: أنا لا آكل إلا نصف الليل، قيل له: ولم؟ قال يبرد الماء، وينقمع الذباب، وآمن فجأة الداخل، وصرخة السائل.
******************

وطبخ بعض البخلاء قِدراً، وجلس يأكل مع زوجته فقال: ما أطيب هذا الطعام! لولا كثرة الزحام.
فقالت: وأي زحام وما ثم إلا أنا وأنت؟!
قال: كنت أحب أن أكون أنا والقدر.
******************

وقال بعض البخلاء لغلامه: هات الطعام، ثم أغلق الباب، فقال: يا مولاي، ليس هذا بحزم، وإنما أغلق الباب، ثم أُقَدِّم الطعام، فقال له: أنت حرٌ لوجه الله.
******************

وعزم بعض إخوان أشعب عليه ليأكل عنده، فقال: إني أخاف من ثقيل يأكل معنا فينغص لذتنا.
فقال: ليس عندي إلا ما تحب، فمضى معه فبينما هما يأكلان، إذا بالباب يطرق.
فقال أشعب: ما أرانا إلا صرنا لما نكره، فقال صاحب المنزل: إنه صديق لي، وفيه عشر خصال، إن كرهت منها واحدة لم آذن له، فقال أشعب: هات، قال: أولها، أنه لا يأكل ولا يشرب، فقال: التسع لك ودعه يدخل، فقد أمنا منه ما نخافه.
******************

قال الطبيب للبخيل: خذ من هذا الدواء أربع ملاعق كل يوم. فرد البخيل: لكن
يا دكتور ليس عندي إلا ملعقتين فقط!!
******************

البخيل: حظي سيئ!!
الصديق: ولماذا ؟
البخيل: لأن الصيدلية التي بجوارنا أعلنت عن تخفيضات وليس فينا أحد مريض.
******************

تراهن بخيلان على من يبقى تحت الماء أكثر من الآخر يدعوه للعشاء...
فلم يخرج أحد منهما حتى الآن.
******************

انزلقت سيارة تاكسي على منحدر شديد فصاح السائق برعب: لا أستطيع إيقاف السيارة.
الراكب البخيل: أوقف العداد بسرعة.
******************

أعطت امرأة بخيلة ابنها ريالاً وقالت له: اذهب واشتر خبزاً... لكن يا ويلك
اذا ضاع الريال منك. و في الطريق للمخبز شاهد الولد سياره تصدم أباه ... فذهب
مسرعاً إلى أمه البخيلة وقال لها: أمي أمي .. أبي صدمته سيارة!!
فقالت: وي .. ظننت أن الريال قد ضاع منك.
******************

اجتمع ثلاثة من البخلاء وقرروا التبرع بجزء من مالهم بعدما كثر كلام الناس عليهم.

فقال الأول: سأرسم دائرة على الأرض وأرمي بالمال، فما سقط بداخلها لي وما سقط خارجها للفقراء!!
فقال الثاني: أما أنا فسأرسم خطًّا على الأرض وأرمي بالمال فما كان على يمين الخط لي، وما كان على شماله فهو للفقراء!!
فقال الثالث: أما أنا فسأرمي المال فما سقط على الأرض فهو لي وما بقي في الهواء فهو للفقراء.

ألقى مجموعة من البخلاء أنفسهم في البحر عندما وجدوا لوحة كتب عليها (منطقة قروش).
******************

البخيل (حزينًا): انكسرت سنة مشطي.
الزميل : يمكنك استخدام المشط دون هذه السنة.
البخيل : لقد كانت السنة الأخيرة !!!
******************





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأميرة
قلب المنتدي
قلب المنتدي
avatar

مزاجي :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 65
النقاط المكتسبة : 110
التقييم : 5
تاريخ التسجيل : 13/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: طرائف رمضان   الجمعة 05 أغسطس 2011, 9:06 am


مشكوووورة يا قمرنا على الموضوع المتميز ههه
و بصراحه عجبنى كتير اللى قرر يصوم نص يوم عرفه عشان يبقى يعادل ست شهور هههههههههههه
بانتظار المزيد من مواضيعك الشيقة 7766
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طرائف رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياتي الجديدة :: حياتي العامة-
انتقل الى: